akhbark

«المهمة المستحيلة» أفقدتها 120 كيلو من وزنها وقضت على مسيرتها الفنية.. محطات في حياة شاكيرا مصر «نورا السباعي» فقدت مهنه التمثيل بسبب خسارة وزنها

انطلقت إلي عالم الفن كالصاروخ، وساعدها في ذلك شكلها المتميز وجسدها الضخم وخفة ظلها، كل ذلك كان عامل في تسللها إلي قلوب محبيها الذين رُسمت الضحكة علي وجوههم بمشاهدها الساخرة الفكاهية، ولُقبت بـ “شاكيرا مصر”، نظرًا لشعرها الذهبي وبشرتها البيضاء، والتي تشبه المغنية العالمية شاكيرا، ولكن إختفت فجأة وظهرت بشكل مختلفًا تمامًا، وخسرت من وزنها عشرات الكيلوات، وطرأت بعض التغييرات علي ملامحها، وفقدت بريقها الفني اللامع الذي كان متمثلًا في دور المرأة السمينة، إنها الفنانة نورا السباعي وإليكم بعض المحطات في حياتها.

نشأتها
في اليوم الخامس من شهر إبريل عام 1975 ولدت الفنانة نورا السباعي، بإحدي مناطق محافظة القاهرة، وشاركت في الكثير من الأعمال الفنية الناجحة والتي تنوعت ما بين أدوارًا سينمائيًا وهي الأكثر في رصيدها الفني، وبين أدوارًا درامية، وأخري علي خشبة المسرح، ومن أبرز الأفلام التي قدمتها: “خلطة فوزية، الباشا تلميذ، إتنين علي الرصيف، أمير البحار، السيد أبو العربي وصل”، ومسلسلات ومنها: “عائلة نونو، رمضان مبروك أبو العالمين حمودة، عيلة في مهمة رسمية”، وقدمت إلي المسرح: “مراتي زعيمة عصابة، دو ري مي فاصوليا، مرسي عاوز كرسي”.

 

حلم النحافة يُراودها
كانت الفنانة نورا السباعي تفكر كما يفكر الكثير من الفتيات، وهو حلم الحصول علي قوام ممشوق وإنقاص الوزن، وعلي الرغم من أنها لم تكن تعي بأن وزنها الزائد وسمنتها المفرطة كانت سببًا في دخولها إلي مجال التمثيل وتصبح علي قائمة فنانات مصر صاحبات الدم الخفيف، ولكن ظنت أنها إذا أصبحت نحيفة ورشيقة القوام سوف يزيد ذلك من شهرتها وستحصل علي أدوار أكثر وتخلع عباءة أدوار الفتاة السمينة التي تقدمها منذ أن طرقت أبواب التمثيل، وبالفعل في عام 2011 أتبعت نورا حمية (ريجيم) قاسي وحاد، وإستطاعت أن تفقد من وزنها ما يزيد عن 120 كيلو جرام، ولم تلجأ إلي أي عمليات جراحية كما ذكرت بعض المواقع الا ان الطلب عليها بالعمل بالافلام او المسلسلات قل كثيرا عن ما كانت من قبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock