akhbark

بالفيديو ..شيخ الأزهر يهـ ـ اجم رئيس جامعة القاهرة ويحرجه على الهواء بعد منعه النقاب بالجامعة :” التجديد ليس بالدين بل بمنزل والدك” والاخير يرد ” انت بتعتمد على منهج الاشاعرة”

أحرج شيخ الأزهر، أحمد الطيب، رئيس جامعة القاهرة، محمد عثمان الخشت، خلال مؤتمر تجديد الفكر الإسلامي في القاهرة وأمام عدد كبير من علماء الدين وجاءت التصريحات، التي أدلى بها الدكتور أحمد الطيب، خلال مؤتمر الأزهر العالمي للتجديد في الفكر الإسلامي.

فقد اختلف شيخ الأزهر مع رؤية الخشت لما يمثل “تجديدا للتراث الإسلامي”.

إذ يرى الدكتور الخشت، الذي كان أستاذ فلسفة في جامعة القاهرة قبيل ترؤسها، ضرورة تجديد التراث الديني بما يتناسب مع مقتضيات العصر الحديث، وهذا لا يتضمن “ترميم بناء قديم” بل “تأسيس بناء جديد بمفاهيم حديثة” لتحقيق “عصر ديني جديد”.

ورداً على ذلك، أكد شيخ الأزهر على أهمية التراث الذي “خلق أمّة كاملة” وسمح للمسلمين “بالوصول إلى الأندلس والصين”، مضيفاً بأن “الفتنة الحالية سياسية وليست تراثية”.

 

أظهر الجدل تباينا في مواقف رواد التواصل الاجتماعي من الخطاب الديني والتراث الإسلامي فقد أشاد فريق من المغردين بخطاب شيخ الأزهر، معتبرين أن تمسكه بالتراث “لا يتعارض مع التجديد”.

 

وعلق شيخ الأزهر الشريف، على كلمة لرئيس جامعة القاهرة في المؤتمر، قائلا: “كنت أود أن تكون الكلمة التي ستلقى في مؤتمر عالمي دولي وفي موضوع دقيق وهو التجديد، أن تكون معدة سابقا ومدروسة لا أن تأتي نتيجة تداعي الأفكار وتداعي الخواطر”.

وأوضح شيخ الأزهر خلال رده على الخشت، في ختام مؤتمر تجديد الفكر الإسلامي: “التجديد ليس الانتقال من بيت والدي إلى بيت آخر، كما قلت يا دكتور محمد، هذا ليس تجديدا.. هذا إهمال وترك وإعلان الفرقة لبيت الوالد، مع احترامي للوالد”، مضيفا: “التجديد يا سيدي في بيت الوالد يكون في بيت الوالد، وبدل ما يكون طوب أخضر أو طوب لبن، أُعيده مرة أخرى بما يناسب أنماط البناء المعاصرة”.

وردا على هـ ـ جوم شيخ الأزهر، أكد محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، اعتزازه بالأزهر وبشيخه باعتباره منارة علمية لا يمكن التقليل من الجهود التي يبذلها على مختلف المستويات، وقال إن الخلاف في وجهات النظر أمر منطقي وطبيعي في الأوساط العلمية.

وأضاف شيخ الأزهر ردًا على كلمة الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، التى هاجم فيها مذهب الأشاعرة، أن توصيف التراث بأنه يورث الضعف والتراجع فهذا مزايدة على الإرث، ومقولة التجديد مقولة تراثية وليست حداثية.

وأوضح أن الفتنة التى نعيشها الآن هى فتنة سياسية وليست تراثية، وأن السياسة تخطف الدين اختطافا حينما يريد أهلها أن يحققوا هدفا مخالفا للدين كما حصل فى الحروب الصلبية وغيرها.

وتابع: ماهى مبررات الكيان الصهيونى فى أن يستعمروا دولا غير تابعة لهم إلا من خلال الاستناد إلى نصوص فى التوراة لكى يحققوا أهدافا تخالف تعاليم الدين.

وكان الخشت قد رفض في كلمته أمام المؤتمر محاولة “إحياء علوم الدين”، ودعا إلى ضرورة “تطوير علوم الدين”، موضحا أن “العلوم التي نشأت حول الدين علوم إنسانية، تقصد إلى فهم الوحي الإلهي، وأن علوم التفسير والفقه وأصول الدين وعلوم مصطلح الحديث وعلم الرجال أو علم الجرح والتعديل، هي علوم إنسانية أنشأها بشر، وكل ما جاء بها اجتهادات بشرية، ومن ثم فهي قابلة للتطوير والتطور”.

وكانت الدائرة الأولى بالمحكمة الإدارية العليا، قد أصدرت حكما نهائيا غير قابل للطعن، يؤيد قرار رئيس جامعة القاهرة بحظر ارتداء النقاب على عضوات هيئة التدريس بالجامعة.

 

ما دفع الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر إلى التعقيب على كلمة رئيس جامعة القاهرة،  وبدأ الأمر فى التوتر، حيث تدخل الدكتور الخشت، قائلا موجها كلامه للإمام الأكبر:” أنا فى بيتك وبين أبنائك ، فيه سوء التباس حضرتك حولتها معركة.”

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock